You are currently viewing الحلقة 51 من مسلسل المنظمة

الحلقة 51 من مسلسل المنظمة

  • Post author:

نسبة مشاهدة الحلقة 50 من مسلسل المنظمة

فاز مسلسل المنظمة مرة أخرى بالمركز الأول في جميع الفئات، تاركا وراءه منافسه الشرس مسلسل القضاء بفارق بسيط. أصبح الموسم الثالث أكثر فاعلية، و عشاق المسلسل سعداء جدا بالتطورات و التغيرات الجديدة، و كذا هم على أشد انبهار من الممثلين الجدد الذين انضموا في الموسم الثالث من مسلسل المنظمة و قدموا إضافات رائعة للعمل.

نسبة مشاهدة الحلقة 50 من مسلسل المنظمة
نسبة مشاهدة الحلقة 50 من مسلسل المنظمة

مشاهدة الحلقة 51 من مسلسل المنظمة كاملة و مترجمة

سيتم رفع الحلقة 51 من مسلسل المنظمة بالترجمة العربية، فجر يوم الإثنين الموافق لـ 24 أكتوبر 2022، و في كل أسبوع يتم نشر حلقة واحدة فقط و ذلك يوم الأحد مع الساعة 20:00، إلا أن الحلقة تكون بالتركية.

أهم أحداث الحلقة 50 من مسلسل المنظمة، و توقعات الحلقة القادمة

تحدثنا بإيجاز و وضوح في هذا المقطع عن مجموعة من الأمور، منها مثلا:

  • كيف سيجعل الرئيس خالد عدوه هاردلي يدفع الثمن؟
  • لماذا قررت زهراء الانضمام للفريق رغم انها رفضت في البداية؟
  • وما سبب تعذيب عمر لزهراء في الحلقة الـ51 من مسلسل المنظمة؟

كيف سيجعل الرئيس خالد عدوه هاردلي يدفع الثمن؟

فبعدما فشلت المنظمة الارهابية في تعيين “مظلوم كيندال” كرئيس للدولة؛ التي ستُنشأ على الحدود التركية، قرر “السيد هاردلي” أن يخرج للساحات ويعلن الحرب بشكل مباشر على الرئيس خالد.

أول اجراء لرد الاعتبار كان توجيه أوامر لأحد المرتزقة بتنظيم انفجارات بمناطق مختلفة في اسطنبول. كإمضاء منه أن القادم أسوأ. وبالفعل نجح في ذلك وبدأت الصحافة تثير القلق في الساكنة وبدأت تسأل هل الاستخبارات التركية نائمة؟ لكن في الحقيقة الخبر الذي أُذيع على الشاشات ما هو إلا خبر زائف، حتى يعتقد “السيد هاردلي” ومن معه أنهم حققوا النصر العظيم في اول محاولة لهم لإسقاط الاستخباراتيين.

“السيد هاردلي” بدى واثقا من نفسه، وفي نظره أنه حان وقت الجلوس على الطاولة مع الاتراك. وما نتوقع انه سيقع في تلك اللحظة؛ أن القناة التي نشرت خبر الانفجارات، وهل الاستخبارات التركية نائمة؟ ستعتذر أمام مشاهديها ان الخبر هو في الحقيقة زائف. و “الرئيس خالد” سيجعل أعداء الوطن يدفعون ثمن افعالهم.

“غني سمنداغ ” أحد هؤلاء المرتزقة، سُجن لسنتين بتهمة مساعدة المنظمة والتواطؤ معها. ويتم التحقيق معه الآن حتى يكشف جميع افراد الشبكة الارهابية، وبمساعدة كذلك الشابين اللذان تم القاء القبض عليهما قُبيل لحظات من تنفيذ هجومهم الإرهابي، والإسم الذي وراء كل هذه الانفجارات هو “الديبلوماسي هاردلي”.

“السيد هاردلي” شخصية مهمة جدا؛ ليعرف الاستخباراتيين الأتراك ما ينتظرهم، والطريق الواصل من “الديبلوماسي هاردلي” يمر من إبنته “جيلين هاردلي” التي سيلتقي بها “عمر”، وسيحاول أن يتقرب منها ليعرف كل صغيرة و كبيرة عن حياة وخطط أبيها.

ما سبب تعذيب عمر لزهراء في الحلقة القادمة؟

كان “الرئيس خالد” قد عرض على زهراء أن تعود للفريق الاستخباراتي، إلا أنه لقي الرفض منها، و في قفلة الحلقة رأيناها تنضم للفريق رغم العداء الذي تكنه لعمر. وحتى يتأكد عمر من صدق نواياها؛ وانها بالفعل تريد أن تقدم الاضافة للفريق، سيُخضعها لاختبار بسيط وعلى اساسه إما سيتم القبول او رفض طلب انضمامها. وكما رأينا باعلان الحقلة 51، ستتمكن زهراء من النجاح في الاختبار، و هي من الآن فصاعدا مع الفريق.

لماذا قررت زهراء الانضمام للفريق رغم انها رفضت في البداية؟

لا يخفى عليكم ان هدف زهراء الوحيد، هو أن تعثر على الخائن الذي يسرب معلومات عن الفريق الاستخباراتي لأعداء الوطن، كل الشكوك تنصب على ” سرمت” إلا أننا نفضل الا نتسرع في الحكم على الرجل، و كل متهم بريء حتى تثبت إدانته.

كما يمكن ان يكون الخائن هو شخصية جديدة ستنضم للمسلسل. لما لا؟ و أن “عمر” الذي انضم حديثا، كان على معرفة سابقة بزهراء منذ قرابة عشر سنوات. ولا نرى اي مانع ان تكرر الامر مرة اخرى.

هنالك احتمالات تشيرأنه في الفترة التي كان فيها “عمر و زهراء” يعملان معا، حمِلت منه زهراء بطفلتها “يامور”، وأخفت ذلك عن “عمر” بسبب خلافهم آنذاك، لذلك لم يستطع ان يتقابل معها، لأن “زهراء” لم تسمح بذلك وإلا كان سيعرف انها في فترة الحمل، و الطفل الذي بطنها هو أبوه. وما يؤكد صحة هذا الاحتمال، ان زهراء قد عشقت سردار بالرغم من انها كانت متزوجة من رجل آخر؛ و غالبا تزوجت بذلك الرجل عنادا في “عمر” فقط، وفي نفس الوقت حتى تخفي نسب ابنتها تحت لقب ذلك الرجل.